تحديث سجلك الانتخابي ضمان صوتك.. فلا تمنحه للفاسدين

مقالات 14 يناير 2021 0
تحديث سجلك الانتخابي ضمان صوتك.. فلا تمنحه للفاسدين
+ = -

بصمة برس/ مقالات / مهدي الحسين

 

 

ربما سائل يسأل ماذا جنينا من الانتخابات وماذا يستفيد الشعب منها ومن الضجيج الذي تخلفه نتيجة الصراع والتناحر والمغانم السياسية عليها بعد أن تحولت من منفعة شعب إلى نغمة على الشعب وهذا الرأي السائد ألان في الشارع العراقي، أن الانتخابات بمفرده ومفهوم هي نتاج لعملية ديمقراطية لتدوير الوجوه وتغيير الأفراد الحاكمين للمنظومة الحكومية أو البرلمانية وبذات الوقت تغيير الروؤساء ممن يحكمون من الرئاسات الثلاث وهذا يكون عبر صناديق الاقتراع الذي من خلاله يُحدد الشخصيات والكتل السياسية الفائزة بالانتخابات لتتبلور منها حكومة جديدة من مجموعة كتل مؤتلفة أو متحالفة لتشكيل حكومة جديدة تحمل بشعاراتها حكومة تريد خدمة الشعب وترفع الشعارات الرنانة، لكن هنا المواطن أصبح متضجوراً من مسمى انتخابات وذلك لأسباب مختلفة منها النضوج الفكري والسياسي الذي أعطى مساحة كبيرة للتفكير وإبداء الرأي ومن خلالها أصبح المواطن مشخصاً لمواقع الفشل وعدم وجود خدمات ولفقدان الرؤية الاقتصادية والأمنية والسياسية لقيادة البلد وتكرار الوجوه الفاسدة من خلال استغلالها للمال السياسي لمكاسب سياسية وانتخابية وهذا نتاج حمل بطياته كل هذه المعطيات لتتكون فكرة أنه صعب تغيير الواقع الحالي عبر صناديق الاقتراع وإنما الحال هو ذاته، فيما أن التغيير الجزئي أفضل من عدم التغيير وان مراحل الإصلاح تتطلب جهداً وكما يقال بالمثل الشعبي العافية بالتدريج وهذا التغيير من خلال صناديق الانتخابات مهم وضروري وتحديث سجل الانتخابات هو من يمنع حصول تلاعب بالأصوات للناخبين ويحد من التزوير.
العراق ينتظركم لإنقاذه من طقمه الفساد والفاسدين عبر المشاركة الفاعلة واختيار الأنسب والأصلح وعدم تكرار الأخطاء السابقة من انتخاب الفاسدين والإغراءات التي يعرضونها، فالوطن أمانة بأعناقكم يا وطنيين فليس هناك وطني يرضى بان تنهب خيراته وتسرق أمواله ويتدخلون بأرضه وينتهكون عرضه ويحتلون بلده. .

شاركنا الخبر
%d مدونون معجبون بهذه: