كشف مدير سد العظيم بالعراق، عبد الجبار أحمد شايع العبيدي، عن انخفاض المخزون المائي للسد إلى نحو 20% من طاقته الاستيعابية.

وقال العبيدي، أمس الثلاثاء: “إن كمية الخزين المائي في سد العظيم الآن تبلغ 364 مليون متر مكعب، من الطاقة الاستيعابية البالغة مليار ونصف الميار متر مكعب”، مشيرا إلى أن “هذا الانخفاض أوصل الخزين المائي المتبقي إلى نحو الخمس، أي حوالي 20% من طاقته الاستيعابية”.
وأضافت: “وزارة الزراعة لم تحدد خطة زراعية لهذا الموسم، بسبب قلة الخزين المائي، لذلك فتصريف المياه يكون للشرب فقط الى هذه المناطق”، واصفا الوضع المائي الحالي بـ “الصعب جدا”.
وأردف أن “أهالي الناحية يعتمدون على الزراعة بنسبة 100%، ولا يملكون مصادر أخرى لمياه الشرب، لاسيما وأن حفر الآبار لا ينجح بتوفير مياه الشرب في هذه المناطق”، محذرا من أنه “إذا بقيت الحالة كما هي عليها من دون أمطار، سيكون الوضع كارثيا من الناحية الاقتصادية والمعيشية”.
وقررت وزارتا الزراعة والموارد المائية في العراق، تخفيض المساحة المقررة للزراعة في الموسم الشتوي 50% عن العام الماضي، وذلك بسبب قلة الإيرادات المائية القادمة من تركيا وإيران.
ويقول العراق إن المشروعات المائية التركية أدت لتقليص حصته المائية بنسبة 80%، بينما تتهم أنقرة بغداد بهدر كميات كبيرة من المياه.
ويقع سد العظيم على نهر العظيم، 133 كلم شمال شرق بغداد، ضمن محافظة ديالى في العراق، وهو من مشاريع الري للسيطرة على فيضان نهر العظيم، وتأمين كميات المياه اللازمة لري المساحات المزروعة في حوض العظيم، وكذلك يستفاد منه في توليد الطاقة الكهربائية.