عقدت اللجنة العراقية السعودية للطاقة والصناعات التحويلية، اليوم ، اجتماعها الخامس في الرياض لبحث الربط الكهربائي العراقي الخليجي، وتطوير الحقول الغازية ومشروع نبراس.

وقال وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل، بحسب بيان للوزارة : إن “العلاقات الثنائية تشهد تطوراً كبيراً في جميع المجالات ، وقد لمسنا حرص الاشقاء بالرغبة في الاسراع بتنفيذ المحاور التي يتم الاتفاق عليها في قطاعات الطاقة والصناعة ضمن برنامج اللجنة العراقية السعودية “.
واشار اسماعيل الى ان “من ابرز المحاور التي تم تناولها في جدول اعمال اللجنة ، بحث امكانية المشاركة والاستثمار بتطوير عدد من الحقول ذات التراكيب الهيدروكربونية الغازية ، والمساهمة في مشروع نبراس للصناعات البتروكيماويات ، ومشروع الربط الكهربائي الخليجي ، ودراسة انشاء المدن الصناعية ، وغيرها . وقد خرج الاجتماع بتوصيات تؤكد على التعجيل بتنفيذ هذه المشاريع “.
فيما اكد وزير الطاقة السعودي الامير عبد العزيز بن سلمان حرص المملكة على “تعزيز افاق التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين ، وبما يخدم المصالح المشتركة”، مشيراً الى “رغبة الشركات الوطنية السعودية المساهمة في تنفيذ عدد من المشاريع الاستثمارية الداعمة لقطاع الطاقة والصناعات التحويلية في العراق”
وشدد على ان “اللجنة قد قطعت شوطاً مهماً في دراسة الجوانب الفنية والادارية والاستثمارية والتنفيذية لاهم المشاريع الاستثمارية التي تم ادراجها في جدول الاعمال” ، مؤكدا على “دعم المملكة للاشقاء في العراق في جميع المجالات”.
من جانبه اكد وزير الكهرباء وكالة عادل كريم على “اهمية الربط الكهربائي العراقي الخليجي، واستعداد وزارته لتوفير جميع الامكانيات الفنية لتنفيذ هذا المشروع الذي يسهم في تغطية جزء مهم من حاجة العراق”، مضيفا “قد قطعنا شوطاً كبيراً من المباحثات من اجل وضع الصيغة النهائية والتوقيع على العقد خلال الفترة القليلة القادمة”.
وكشف كريم عن” قرب التوقيع مع شركة (اكوا باور) السعودية على تنفيذ المشروع الاستثماري لتوليد (1000) ميكاواط من الطاقة الشمسية في محافظة النجف”.
فيما شدد وزير الصناعة منهل عزيز على “اهمية تنفيذ مشروع نبراس للصناعات الكيماوية بالتعاون مع شركة شل العالمية والشركات الوطنية والعربية الراغبة بالاستثمار ، والافاق المستقبلية لهذا المشروع الذي يجعل العراق من بين الدول الرائدة في هذه الصناعة”.
من جانبها رحبت رئيس هيئة الاستثمار سها داود نجار “بالاستثمارات السعودية في العراق وخصوصا في قطاع الطاقة والصناعات التحويلية”، موضحة ان “الهيئة تعمل على تشجيع الاستثمارات المشتركة من خلال التسهيلات المقدمة وتذليل المعوقات الادارية والفنية .
وتابعت “نجحت الهيئة في مساعدة الوزارات المعنية في ابرام الاتفاقات والتحيل بتنفيذها والتي تسهم في دعم وتعزيز الاقتصاد الوطني”.
ويذكر ان اللجنة العراقية السعودية للطاقة والصناعات التحويلية تعقد اجتماعاتها الدورية ، وتضم وزارات النفط والكهرباء والصناعة والهيئة الوطنية للاستثمار.