حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الثلاثاء، الموعد النهائي لإعلان النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية المبكرة.

وقال عضو الـفـريـق الاعـلامـي لـلـمـفـوضــة عـمـاد جـمـيـل في تصريح صحفي ، إن “وقت تقديم الطعون بنتائج الانتخابات ونظر المفوضية فيها وقرارات المحكمة الاتحادية بشأنها، يشير إلى أن الـنـتـائـج النهائية قـد تعلن بـعـد 20 يوماً أي في نهاية الشهر الحالي أو في مطلع تشرين الثاني المقبل”.

وأوضـــح البيان، أن “الـنـتـائـج الـتـي أعـلـنـت أولـيـة ويمكن أن تتغير بشكل كـبـيـر” مشيراً الــى أن “حـسـابـات الـكـتـل الـسـيـاسـيـة في المرشحين الفائزين بمقاعد فـي مجلس النواب تختلف عن المفوضية، إذ لا يمكن اختيار 4 رجـال فائزين في دائـرة واحدة من كتلة معينة اذ لم يحذف الأقل تصويتاً منهم ويمنح الى امرأة قد تكون من حزب آخر حفاظا على الكوتا النسوية والبالغة نسبتها 25 %”.

وبــين أن “الـنـتـائـج مــا زالــت غـيـر نـهـائـيـة لغاية الآن، والمفوضية لن تلتزم بها لأنها لـم تعلن عـن أعــداد الـفـائـزيـن وأسمائهم ومــقــاعــد كــل مــنــهــم”.

وأكــــد جـمـيـل أن “المـفـوضـيـة تسلمت شـكـاوى مـنـذ الـيـوم الاول لانتهاء الانتخابات”، مؤكداً انـه “لا توجد لغاية الآن شـكـاوى حـمـراء تخص الـتـلاعـب بــالاصــوات أو يـمـكـنـهـا تغيير نـتـائـج الانـتـخـابـات”.