واصلت أسعار النفط صعودها في التعاملات الصباحية، الأربعاء، مدفوعة باستمرار زيادة الطلب العالمي على الخام مقابل ضعف الإمدادات العالمية، وصعود تاريخي لأسعار الغاز الطبيعي.

وما زالت الأسواق متأثرة بقرار تحالف “أوبك+”، الإثنين، القاضي بالإبقاء على خطط تخفيف قيود خفض الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل حتى نهاية نوفمبر/تشرين ثاني المقبل، في وقت كانت الأسواق تتوقع ضخا أكبر في الإنتاج.

وبحلول الساعة 06:10 (ت.غ)، صعدت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم ديسمبر/كانون أول بنسبة 0.24 بالمئة أو 20 سنتا إلى 82.92 دولارا للبرميل، قرب ذروة 7 سنوات.
كما صعدت أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم نوفمبر/تشرين ثاني، بنسبة 0.48 بالمئة أو 38 سنتا إلى 79.31 دولارا للبرميل.
وما يزيد الطلب على الخام، استبداله من جانب دول رئيسة في الاتحاد الأوروبي، مكان الغاز الطبيعي، الذي يسجل أعلى مستوياته تاريخية فوق 1230 دولارا لكل ألف متر مكعب، بفعل زيادة الطلب وثبات المعروض.
كذلك، تواجه عديد المقاطعات الصينية منذ مطلع الأسبوع، أزمة نقص في توليد الكهرباء، وعدم قدرتها على تلبية احتياجات الأسواق المحلية، أمام ضغوط عالمية لخفض استهلاك الطاقة.