ما سر الهدوء الذي يسبق الانتخابات في أربيل ؟

محليات 24 سبتمبر 2021 0
ما سر الهدوء الذي يسبق الانتخابات في أربيل ؟
+ = -

بصمة برس: بغداد

 

 

قبيل أيام معدودات على فتح مراكز الاقتراع أمام الناخبين، تغص شوارع البلاد بلافتات دعائية للمرشحين، وفي بعض المناطق حدثت أزمات سياسية وتجاذب جراء تمزيق لافتات وتشويه أخرى من قبل منافسين في أحزاب أخرى.

لكن في أربيل يبدو المشهد مغايراً عن التجاذبات الجارية في محافظات إقليم كوردستان بشكل خاص وفي العراق بشكل عام، كما أنها لن تشبه الحملة الانتخابية التي سبقت الانتخابات التشريعية السابقة، إذ أنها لم تسجل أي تجاوز او تنافس انتخابي غير شريف.

ولم يتبق على انطلاق الانتخابات، سوى 16 يوماً، وهي في الغالب أيام ذروة الترويج الانتخابي والتنافس وإعلان وكشف البرامج الانتخابية للمرشحين.

شوارع أربيل هذه المرة هادئة، لم تعلق فيها لافتات كثيرة للمرشحين، ولم تشهد حماس الناخبين، وعلى العكس تماماً من حملة 2018 الانتخابية، والتي شهدت امتلاء أسوار جسور العبور والأعمدة، وكانت هناك عمليات تمزيق وغيرها من التجاوزات.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: