أعلنت المفوضية العليا للانتخابات، اليوم الاحد، أن ورقة الاقتراع في مرحلة التنفيذ الأخيرة، مؤكدة أن اجراء الانتخابات في موعدها في العاشر من شهر تشرين الأول المقبل “حتمي”.

وذكر بيان للمفوضية أن “مفوّضية الانتخابات تسعى سعيًا حثيثًا للالتزام بالتوقيتات الزمنية المحددة في الجدول العملياتي لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر، إذ يؤكّد مجلس المفوّضين أنّ يوم العاشر من شهر تشرين الأول المقبل موعد حتمي للاقتراع العام”.

وأضاف البيان، أن “المفوضية شرعت بعملية طباعة أوراق الاقتراع للتصويت العامّ والخاصّ، وهي حاليًا في مرحلة الإنجاز الأخيرة، فضلًا عن طباعة بوسترات تعريفية للتصويت العام والدليل الإرشادي للتصويت الخاصّ واللاتي تحتوي على بيانات ورقة الاقتراع المتضمنة جميع المرشّحين المصدّق على أسمائهم وأرقامهم الانتخابية التسلسلية والشعار أو الصورة الخاصّة بهم؛ ليتمكّن الناخب بموجبها الاستدلال على اسم مرشحه للانتخابات النيابية ورقمه”.

وأشار إلى أنه “من ضمن الخطّة الاستراتيجية التنظيمية للعملية الانتخابية، تسلّمت مفوّضية الانتخابات ( 2.300.000 ) بطاقة بايومترية للناخبين الذين أجروا عملية التحديث خلال مرحلة التحديث المنصرمة، ومن ضمنهم المواليد الجُدد ( 2001 , 2002 , 2003 )، إذ وُزِّعت على جميع مكاتب المحافظات الانتخابية بالتنسيق مع اللجنة الأمنية العليا للانتخابات بعد إجراء عملية الفحص والتدقيق على جميع البطاقات، للتأكّد من سلامتها ومطابقتها للمواصفات الفنية من اللجان المختصّة استعدادًا لتوزيعها على مراكز التسجيل و الفرق الجوّالة التابعة إليها لتسليمها للناخبين”.

ودعا البيان، الناخبين إلى “التوجّه لمراكز التسجيل القريبة من محلّ سكنهم؛ لغرض تسلّم بطاقاتهم البايومترية ابتداءً من تأريخ 5/8/2021”.

ولفت الى أن “أعضاء مجلس المفوّضين والمديرون العامون واللجان المختصّة مستمرين بجولاتهم التفقدية؛ للوقوف على الواقع الفعلي وتقديم المعالجات في حال تطلب الأمر ذلك” .

ونوه إلى أن “الأمين العام لمجلس المفوضين و بتوجيه من قبل رئيس مجلس المفوضين سعى لتهيئة موظفي قسم الجودة في مفوضية الانتخابات لتطوير مهاراتهم العملية من خلال إشراكهم في عدة ورش ودورات تدريبية عقدت بالتنسيق مع الأمانة لمجلس الوزراء والمركز الوطني في وزارة التخطيط”.

وتابع البيان: “كما استقبل رئيس مجلس المفوضين القاضي جليل عدنان خلف، الخميس ٢٩ تموز ٢٠٢١، في مكتبه بمقر مفوضية الانتخابات في بغداد، وبحضور الأمين العام للمجلس علي فيصل دحام، مسؤول ملف الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الألمانية (كرستيان بوك) برفقة القائم بالأعمال الألماني (بيتر فلتن)، حيث جرى التأكيد من قبل رئيس المجلس على الاستعداد التام من قبل المفوضية على المستوى التقني والفني لإجراء الانتخابات، وقدم القاضي جليل عدنان خلف شكره للوفد الألماني لما قدمته سفارته في بغداد من تسهيلات للإسراع في التعاقد مع الشركة الألمانية الفاحصة التي سيكون لها دور في إنجاح الانتخابات المرتقبة”.

وبين أن “فريقاً إعلامياً من مفوضية الانتخابات أجرى ثاني جولاته الميدانية في بغداد، في منطقة العامرية بجانب الكرخ، بعد الجولة الأولى التي تمت في منطقة الكرادة بجانب الرصافة، لحث المواطنين على المشاركة بقوة في انتخابات تشرين المقبل، فضلاً عن إجراء لقاءات مع عدد من أهالي الحي المذكور والاستماع لملاحظاتهم وآرائهم، وبالأخص الشباب منهم”.