رئاسة البرلمان العراقي: المراقبة الأممية للانتخابات رسالة اطمئنان للشعب

سياسة 31 مايو 2021 0
رئاسة البرلمان العراقي: المراقبة الأممية للانتخابات رسالة اطمئنان للشعب
+ = -

بصمة برس/ بغداد

 

 

رأى نائب رئيس البرلمان العراقي، أن الحكومة قادرة على تأمين مراكز الاقتراع وحماية امن الناخبين والمشاركين، مشيراً إلى أن  المراقبة الأممية للانتخابات “رسالة اطمئنان للشعب”.

 

وقال حسن الكعبي في بيان ، إنه، التقى، اليوم، نائبة ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق انغيبيورغ سولرون غيشلادوتير والوفد المرافق لها، بحضور عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية آلا طالباني، لمناقشة الاستعدادات والتحديات التي تواجه اجراء الانتخابات المقبلة.

 

ونوه الكعبي الى ان الحكومة قادرة وبشكل كبير جداً على إدارة الملف الانتخابي وتأمين مراكز الاقتراع وحماية امن الناخبين والمشاركين في الانتخابات المقبلة، داعيا القوى السياسية الى التعاون مع الحكومة لخلق اجواء مناسبة لاجراء الانتخابات في موعدها المحدد بعيدا عن العنف والتشكيك، والالتزام ببنود ميثاق الشرف الانتخابي الذي وضعته بعثة الأمم المتحدة بالتنسيق مع المفوضية العليا للانتخابات، بما يعكس مدى التزام كافة الكتل بتوفير المناخ المناسب للانتخابات.

 

وأشار الكعبي إلى أن امام الشعب العراقي فرصة كبيرة لتغيير الواقع نحو الافضل والحفاظ على العملية الديمقراطية عبر المشاركة الواسعة في هذه الانتخابات المقررة اجراءها في العاشر من شهر تشرين الاول الجاري ، معتبرا ان المراقبة الأممية عليها تعد “رسالة اطمئنان للشعب” من شأنها دفعه للمشاركة الواسعة واعطاء الثقة للشركاء السياسيين، وبما يضمن نزاهة الانتخابات وحياديتها وعدم التشكيك في مخرجاتها.

 

ولفت نائب رئيس البرلمان إلى أن مجلس النواب انتهى من منظومة التشريعات الضامنة لاجراء الانتخابات في موعدها المبكر، مشدداً على وجوب ان تكون الانتخابات القادمة افضل من سابقاتها وتحظى بالنزاهة والمصداقية خصوصا انها مراقبة من قبل الأمم المتحدة.

 

من جانبها اعربت غيشلادوتير عن دعم البعثة الأممية للحكومة العراقية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات لتوفير كافة الامكانيات القانونية وتقديم المساعدة والمشورة الفنية بما يساهم في انجاحها وضمان شفافيتها ونزاهتها.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: