وفد أمني عراقي رفيع إلى سنجار في اعقاب توتر متصاعد

أمن 15 مارس 2021 0
وفد أمني عراقي رفيع إلى سنجار في اعقاب توتر متصاعد
+ = -

بصمة برس/ بغداد

 

 

وصل وفد أمني عراقي كبير، الاثنين، الى قضاء سنجار في محافظة نينوى.

ورأس الوفد مستشار الأمن القومي قاسم الاعرجي، ورئيس اركان الجيش ووكيل رئيس جهاز الامن الوطني ونائب قائد قيادة العمليات المشتركة وقائد القوات البرية ومدير الاستخبارات العسكرية وعدد من الضباط  ضمن قاطع قيادة عمليات غرب نينوى.

وتأتي الزيارة في أعقاب توتر شهدها القضاء خلال الفترة المنصرمة، حيث لوحت انقرة بشن عملية عسكرية على مواقع تابعة لحزب العمال الكوردستاني صوب تلك المنطقة الواقعة 120 كم غرب الموصل مركز محافظة نينوى، وهي الموطن الأم لاتباع الديانة الايزيدية في العراق.

كما تقع سنجار قرب الحدود العراقية مع سوريا، حيث تعتبرها أنقرة حلقة وصل لمناطق تواجد العمال الكوردستاني في شمالي سوريا وصولاً إلى جبال قنديل الحدودية بين كوردستان العراق وتركيا، والتي يتخذ منها حزب العمال قاعدة له ومنطلقاً لهجماته العسكرية ضد الأراضي التركية.

فتموضع حزب العمال في سنجار الذي جاء بعد مشاركته بمعارك لإستعادتها من قبضة داعش، تقرأ تركيا حيثياته بأن تلك المدينة قد تكون “قنديل ثانية”. كما تقول أنقرة إن تواجد العماليين آخذ بالتوسع على الرغم من توقيع بغداد وأربيل في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي على اتفاق يقضي بحفظ الأمن في قضاء سنجار من قبل قوات الأمن الاتحادية، بالتنسيق مع إقليم كوردستان، وصولاً لإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية، حيث ينص الاتفاق على إنهاء وجود “بي كا كا” في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

التهديد التركي باجتياح سنجار، دفع بفصائل منضوية بالحشد الشعبي ومقربة من إيران بالتصعيد السياسي والعسكري، فبعد أن دعا رئيس منظمة بدر هادي العامري الحكومة العراقية أن “تتخذ كل الإجراءات اللازمة لردع أي عدوان على الأراضي العراقية والقوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي”، تحركت بالفعل فصائل في الحشد الشعبي، وتمركزت قرب سنجار.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: