“الخارجية” تعلق على عفو ترامب عن حراس امريكيين قتلوا عراقيين

ثقافة ومجتمع 23 ديسمبر 2020 0
“الخارجية” تعلق على عفو ترامب عن حراس امريكيين قتلوا عراقيين
+ = -

بصمة برس/ بغداد

 

 

نددت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، يوم الأربعاء، بالعفو الذي اصدره رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب عن عناصر شركة “بلاك ووتر” اقدموا على قتل مدنيين عراقيين في العاصمة بغداد.

 

وقال عضو اللجنة مختار الموسوي، اان “قرار ترامب يدل على الاستخفاف بدماء العراقيين، ويؤكد على ان عمليات قتل العراقيين على يد الامريكان وتدمير البنى التحتية، من خلال ما يسمى بالاخطاء العسكرية كانت مقصودة، وربما تتم بتوجيه الادارة في واشنطن”.

 

وشدد على ان “وزارة الخارجية العراقية، عليها التحرك بشكل سريع، لتقديم شكاوى في المحاكم الدولية غير الامريكية، وكذلك تقدم طعن لدى المحاكم الدولية المختصة، بقرار ترامب، الذي هو قرار يشجع ويدفع الامريكان الى ارتكاب المزيد من جرائم القتل بحق الشعوب الاخرى”، لافتا الى انه “في حال عدم تحرك الحكومة العراقية، سيكون للبرلمان موقف منها، وقد تعد هي شريكة بهذا القرار اذا لم تتحرك”.

 

ذكرت صحيفة “الغارديان” اليوم الاربعاء ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب أصدر عفوا عن أربعة من حراس الأمن من شركة “بلاك ووتر” ، الذين حُكم عليهم بالسجن لمدد طويلة لقتلهم 14 مدنيا في بغداد عام 2007 ، وهي مجزرة أثارت ضجة دولية بشأن استخدام متعاقدين خاصين في مناطق الحرب.

 

وكان الأربعة – بول سلاو ، وإيفان ليبرتي ، وداستن هيرد ، ونيكولاس سلاتن – جزءًا من قافلة مدرعة فتحت النار بشكل عشوائي بالرشاشات وقاذفات القنابل على حشد من الأشخاص العزل في العاصمة العراقية. عُرفت بمجزرة “ساحة النسور” ، واعتبرت نقطة ضعف في الصراع في العراق.

 

وفي عام 2014 ، أُدين سلاو وليبرتي وهيرد بارتكاب 13 تهمة بالقتل العمد و 17 تهمة بمحاولة القتل العمد ، بينما أدين سلاتن ، قناص الفريق الذي كان أول من أطلق النار ، بجريمة قتل من الدرجة الأولى. سلاتن حكم عليه بالسجن المؤبد. حصل كل من سلو وليبرتي وهيرد على 30 عامًا.

 

 

 

ورفض قاضٍ فيدرالي المحاكمة الأولية – مما أثار غضبًا في العراق – لكن نائب الرئيس آنذاك، جو بايدن ، وعد بمتابعة محاكمة جديدة ، بدعم من القضاة.

 

وفي الحكم ، قال مكتب المدعي العام الأمريكي في بيان: “الكم الهائل من الخسائر البشرية والمعاناة غير الضرورية المنسوبة إلى السلوك الإجرامي للمتهمين في 16 سبتمبر / أيلول 2007 ، مذهل”.

 

بعد ورود أنباء العفو ليلة الثلاثاء ، قال بريان هيبرليغ ، محامي أحد المتهمين الأربعة الذين تم العفو عنهم في بلاك ووتر “بول سلو وزملاؤه لا يستحقون قضاء دقيقة واحدة في السجن. أنا سعيد بهذه الأخبار الرائعة “، وفقا للصحفية.

شاركنا الخبر
%d مدونون معجبون بهذه: