الأسد: أميركا راعية الإرهاب في العراق

أخبار العالم 11 نوفمبر 2020 0
الأسد: أميركا راعية الإرهاب في العراق
+ = -

بصمة برس/ بغداد

 

 

اتهم الرئيس السوري بشار الأسد، الأربعاء، الولايات المتحدة الأميركية برعاية الارهاب في العراق منذ عام 2006، فيما أشار إلى أن موضوع اللاجئين في سوريا هو قضية مفتعلة.

وقال الأسد في كلمة له عبر الفيديو خلال افتتاح أعمال المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين المنعقد في قصر الأمويين للمؤتمرات بدمشق إن “موضوع اللاجئين في سورية هو قضية مفتعلة فتاريخ سورية ولقرون مضت يخلو من أي حالة لجوء جماعية وبالرغم من أن سورية عانت عبر تاريخها الحديث والقديم من احتلالات متتالية واضطرابات مستمرة حتى نهاية ستينيات القرن الماضي”.

وأضاف، “ولأن الظروف الموضوعية لا تدفع باتجاه خلق حالة لجوء كان لا بد من قيام الأنظمة الغربية بقيادة النظام الأمريكي والدول التابعة له في جوارنا وتحديدا تركيا من خلق ظروف مفتعلة لدفع السوريين للخروج الجماعي من سورية لتكون مبررا للتدخل في الشؤون السورية ولاحقا لتفتيت الدولة وتحويلها لدولة تابعة تعمل لمصالحهم بدلا من مصالح شعبها”.

وتابع أنه “كان نشر الإرهاب هو الطريق الأسهل والذي ابتدىء العمل به من خلال تأسيس تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في العراق عام 2006 برعاية أمريكية والتي انضمت خلال الحرب في سورية إلى شقيقاتها كالإخوان المسلمين والنصرة وغيرها وقامت بتدمير البنى التحتية و قتل الأبرياء و شل الخدمات العامة ونشر الرعب و دفع السوريين للنزوح عن وطنهم”.

ولفت الأسد إلى أنه “في العام 2014 وعندما بدا أن الدولة السورية في طريقها لاستعادة الأمن والاستقرار قامت تلك الدول بتحريك “ داعش” الإرهابية بهدف تشتيت القوات المسلحة وتمكين الإرهابيين من جزء كبير من الأراضي السورية والتي تمت استعادة القسم الأكبر منها بفضل تضحيات جيشنا الوطني ودعم أصدقائنا هذا الدعم الذي كان له الأثر الكبير بدحر الإرهابيين وتحرير كثير من المناطق”.

شاركنا الخبر
%d مدونون معجبون بهذه: