كورونا المخيفه ولدت في الصين فهل سوف تموت في روسيا

مقالات 21 يونيو 2020 0
كورونا المخيفه ولدت في الصين فهل سوف تموت في روسيا
+ = -

بصمة برس/ مقالات – ابراهيم المحجوب

 

 

منذ اليوم الاول لتداعيات فايروس كوفيد 19 او مايسمى بمصطلح كورونا بدأت الانباء تتضارب حول الموضوع وهل هو بفعل فاعل وصناعة بايلوجية ام وباء رباني اسوة بغيره من الامراض الفتاكه والمعدية التي اصابت بنو البشر.. ولكن الملفت في هذا الوباء اليوم انه هز الاقتصاد العالمي واوقف عجلة الحياة بالكامل ورافقته اتهامات بين الدول الكبرى وربما وصلت الحد بين اعلان حرب وخاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين ففي الوقت الذي تجزم الولايات المتحدة الأمريكية بأن كورونا صناعة مختبرات اوهان الصينية المتطورة في هذا المجال البايلوجي تنفي الصين ذلك وتوجه الاتهام الى الولايات المتحدة وانه مصنوع في مختبراتها وتم تصديره عن طريق افراد الجيش الامريكي المنتشرين في اغلب بقاع الكرة الارضية…وبين هذه الاتهامات يدفع سكان دول العالم قاطبة مئات الارواح بسبب وفاتهم بهذا الفايروس الخطير والمبهم… فلقد اعلنت اكثر من دولة ومنها دول اوربية متطورة في مجال الطب عدم السيطرة على هذا الفايروس وان الامر متروك لرب السماء بسبب انتشاره السريع بين السكان..
وبعد مرور عدة اشهر على انتشار هذا الفايروس ومنذ الاسبوع الاول لانتشاره سارعت الشركات العالمية لصناعة الادوية باعلانها عن ايجاد علاج لهذا الفايروس وانه تحت التجارب البشرية وفي حالة نجاحه فسوف يتم اعلان بيعه وتوزيعه على كل المؤسسات الصحية في العالم واستمرت هذه الحالة طيلة الشهور الماضيه فالكارونا يفتك من جهة ووعود كاذبه لشركات تصنيع الادوية من جهة اخرى ومازال المواطن في حيرة من امره ورغم استجابة العديد من الحالات وشفائها في الوقت الحالي بعد اعطاءها ادوية عامة تعطى للمرضى المصابين بالفايروسات عموما وهذا ماخفف من الاصابات والاثار الجانبية والنفسيه لدى الكثير من المصابين وغير المصابين بهذا الوباء وتم تقليل نسبة الوفيات الى اثنين بالميه وهذا معدل رغم صعوبة تقبله لكنه بسيط مقارنة باوبئة استطاعت ان تفتك بنصف سكان الكرة الارضية في حينها عندما كانت معامل تصنيع الادوية مازالت في بدايتها تنقصها الخبرة والتطور التكنلوجي والمختبرات الحديثة الموجودة حاليا لدى اغلب دول العالم… واخيرا وبعد كل هذه التجارب التي اجرتها مختبرات العالم لايجاد لقاح لهذا الفايروس تعلن روسيا اكتشافها العلاج لهذا الفايروس وعن طريق عالمة مختبرية روسية استطاعت ان تنجح في مختبراتها من ايجاد علاج سوف يقضي وينهي مرض كورونا الذي ازعج سكان الكرة الارضية جميعا واوقف عجلة الحياة بالكامل ودمرت اقتصاد وبورصة الاسواق العالمية.. واذا مانجح بالفعل هذا العلاج بعد ان يتم تطبيقه على ارض الواقع وحسب ما اعلن السيد وزير الصحة العراقي ان العراق قد تعاقد مع شركة محلية لانتاج اللقاح وسوف يتلقاه المرضى

في المؤسسات الصحيةالعراقيه الاسبوع القادم بعد موافقة الجانب الروسي فاننا سوف نكون ابعدنا هذا القلق الذي استباح النفوس وهددها بشكل مخيف وسوف يكون كورونا مجرد وباء اسوة بانفلونزا الطيور وجنون البقر ومرض نقص المناعة ونعبر المرحلة ان شاء الله بسلام آمنين ولحين ذلك الوقت يجب على الجميع الاخذان بالحيطة والحذر فمرحلة القضاء النهائي تتطلب تعاون الجميع حتى نقلل من عدد المصابين بيننا والجلوس في المنازل اصبح هو الطريقة السليمة لمكافحة الفايروس….
والسؤال؟؟؟؟؟؟؟…
هل سوف تعلن روسيا الاتحادية شهادة الوفاة لفايروس كورونا بعد ماسجلت شهادة ميلاده في جمهورية الصين الشعبية الاشتراكية.؟؟؟؟؟…
حمانا الله واياكم من شرور الفايروسات واخطارها وابعد عوائلنا وعوائلكم عنها

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: