وأطلق على الدراجة اسم “بويمو Poimo” وهو اختصار لعبارة “وسيلة نقل قابلة للحمل والنفخ” باللغة اليابانية، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتم تطوير الدراجة بواسطة الفريق العلمي في الجامعة اليابانية والذي يعنى بتطوير وسائل أكثر كفاءة للتنقل للمسافات القصيرة والمتوسطة.

وعمل الفريق على تصميم دراجة كهربائية قابلة للطي وخفيفة الوزن يمكن للناس حملها معهم في وسائل النقل العام، واستخدامها لمسافة تبلغ حوالي ميل واحد، ويشمل ذلك التنقل إلى مناطق لا تقع على شبكات النقل العام، أو بهدف التنقل بين الأحياء التي ليس بها أي روابط مواصلات مباشرة سواء بالحافلات أو القطارات.

وتم تصنيع هيكل الدراجة من مادة البولي يوريثين الحراري على شكل شبه مستطيل قابل للنفخ.

وتزود الدراجة بمضخة كهربائية صغيرة يمكنها نفخ الدراجة بالكامل في حوالي دقيقة، لتصل إلى ضغط هواء يتراوح بين ستة وسبعة أرطال لكل بوصة مربعة، وهو نصف حجم الضغط في كرة القدم.

ويتم تركيب زوجين من العجلات المطاطية الصغيرة على الجزء السفلي من الدراجة القابلة للنفخ، إلى جانب محرك كهربائي صغير، بالإضافة إلى جهاز تحكم لاسلكي يعلق على مقود الدراجة.

ويبلغ إجمالي وزن الدراجة حوالي 6 كيلوغرامات، لكن الفريق العلمي يقول إنه يعمل على تطوير الدراجة لتكون أخف وزنا وأكثر ثباتا وأكثر راحة في المستقبل.

وقدم الفريق العملي آخر نماذج التصاميم لـ Poimo في عرض افتراضي في مؤتمر HRI لعام 2020، وهو حدث سنوي يركز على البحوث الحديثة للتفاعل بين الإنسان والروبوت.

وبينما يأمل الفريق العلمي أن تصبح الدراجة متوفرة للبيع في الأسواق، إلا أن النموذج الأولي الحالي غير جاهز تماما لاستخدامه من قبل العامة حتى الآن.