تلسكوب روسي يرصد ظاهرة كونية نادرة

تكنولوجيا 29 فبراير 2020 0
تلسكوب روسي يرصد ظاهرة كونية نادرة
+ = -

بصمة برس/ بغداد

 

 

سجل التلسكوب الفضائي الروسي ظاهرة كونية غريبة تمثلت في انفجارين ضوئيين شديدين ناجمين عن تطاير حطام نجمين واقعين في سديمي “فولوباس” و”الكلاب” بتأثير ثقبين أسودين عملاقين مزقاهما.

أفاد بذلك المكتب الصحفي لمؤسسة “روس كوسموس” الروسية نقلا عن مقال نشرته صحيفة The Astronomer’s Telegram الإلكترونية.

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن كل مجرة يقع في وسطها ثقب أسود واحد أو ثقبان أسودان. وعلى سبيل المثال فإن الثقب الأسود Sgr A* الذي يبعد عن الأرض 26 ألف سنة ضوئية يقع في وسط مجرتنا درب التبانة.

وقد أكدت الأرصاد العديدة أن مثل هذه الأجرام الكونية يحيط بها عدد كبير من النجوم التي تقترب منها من وقت إلى آخر إلى مسافة غير كبيرة.

ويعتقد علماء الفلك أن اقتراب جزء من تلك النجوم من ثقب أسود يؤدي في نهاية المطاف إلى تمزقها بتأثير قوة جاذبيته، ما يسبب بدوره حدوث ومضات ضوئية شديدة وانبعاث الموجات الكهرومغناطيسية.

وأعلن المكتب الصحفي لمؤسسة “روس كوسموس” أن المختبر الفضائي المداري الروسي العامل بالموجات السينية كان قد سجل منذ نهاية أكتوبر الماضي ظاهرتين كهذه. وتم تأكيد ذلك من قبل مختبرات أخرى عاملة بالموجات السينية، مثل مختبر Swift الأمريكي، والتلسكوبات البصرية الكثيرة.

ولا يزال علماء الفلك يرصدون آثار تلك الظواهر الكونية التي تتمثل في ابتلاع الثقوب السوداء لأشلاء النجوم التي مزقتها

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: