معصوم يصف العلاقة مع فرنسا بـ”التاريخية” ويشدد على ضرورة استثمارها “اقتصادياً وثقافياً”

اهم الاخبار 05 يونيو 2016 0
معصوم يصف العلاقة مع فرنسا بـ”التاريخية” ويشدد على ضرورة استثمارها “اقتصادياً وثقافياً”
+ = -

بصمة برس / بغداد

شدد رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، اليوم الاحد، على ادامة اواصر الصداقة والتعاون بين العراق وفرنسا، وضرورة استثمارها في المجالات الاقتصادية والثقافية، واصفاً تلك العلاقة بـ التاريخية”، وفيما اشار الى ان بغداد بصدد التوقيع على المعاهدة الدولية للمناخ، جدد السفير الفرنسي، مارك باريتي، مساندة بلاده للعراق واستعدادها لتقديم الجهد العسكري والانساني في اطار الحرب على الارهاب.

وذكر بيان، لرئاسة الجمهورية، تلقت (بصمة برس)، إن “رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، استقبل اليوم في قصر السلام ببغداد السفير الفرنسي مارك باريتي”.

وأكد معصوم، بحسب البيان، أن “علاقات الصداقة والتعاون بين الشعبين العراقي والفرنسي تاريخية واستراتيجية وتصب في مصلحة البلدين”، مشددا على “ضرورة تعميقها في المجالات الاقتصادية والثقافية والأكاديمية”.

وأشار معصوم، الى ان “العراق يطمح بقوة إلى ان تلعب الجمهورية الفرنسية دورا متميزا في اعادة بناء اقتصاده الوطني وفي خطط اعادة اعمار العراق، لاسيما المناطق المحررة”، مثمناً “دعمها العسكري والانساني الى العراق في حربه ضد الارهاب”.

ولفت رئيس الجمهورية، الى “عزم العراق على توقيع المعاهدة الدولية للمناخ”، مشيدا بـ”موقف فرنسا المساند لتطلع العراق إلى ضم الأهوار والمواقع الاثرية إلى التراث العالمي خلال هذا العام”.

من جانبه، أكد باريتي، كما نقل البيان، “تصميم بلاده على تعزيز وتطوير أطر التعاون المشترك مع العراق، وحرصها على مواصلة الدعم العسكري والانساني”، مجددا “مساندة فرنسا للعراق في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي، واستعدادها لتطوير مشاركتها في دعم الاقتصاد العراقي، ومواصلة الدعم الانساني والعسكري”.

وكان السفير الفرنسي في بغداد، مارك باريتي، كشف في (6 تموز 2015) عن وجود 260 ضابطاً فرنسياً في العراق لتدريب القوات العراقية، وفي حين بيّن أن 15 طائرة فرنسية تشارك ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش)، أكد استعداد بلاده تلبية مطالب تسليح القوات العراقية.

 

شاركنا الخبر
%d مدونون معجبون بهذه: