بعد اصابة 13 صحفيا في تظاهرة امس.. جمعية صحفية تقاضي ضابطا في “القوات الخاصة” لاطلاقه النار على مراسل

أمن 21 مايو 2016 0
بعد اصابة 13 صحفيا في تظاهرة امس.. جمعية صحفية تقاضي ضابطا في “القوات الخاصة” لاطلاقه النار على مراسل
+ = -

بصمة برس / بغداد

اكدت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، اليوم السبت، اصابة 13 مراسلا ومصورا، بعضهم في حالة خطيرة، خلال تغطيتهم لاحداث اقتحام المنطقة الخضراء، مساء امس.

وذكرت الجمعة في بيان تلقت “بصمة برس” نسخة منه، “في حصيلة نهائية لاحداث اقتحام الخضراء امس سجلت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة اصابة 13 مراسلا ومصورا صحفيا اثناء تغطيتهم التظاهرات قرب المنطقة الخضراء، احدهم اصابته خطيرة”.

وقالت الجمعية ان “مصور قناة anb الزميل همام ابو عوف تعرض الى اطلاق رصاص حي على رجله من قبل نقيب في القوات الخاصة، وذلك بعد اصابته باختناق شديد ادى الى فقدانه الوعي وسقوطه ارضا داخل المنطقة الخضراء، فقام النقيب باطلاق الرصاص من مسدسه على قدم المصور، الذي يرقد في المستشفى حاليا”.

واضافت الجمعية ان “ثلاثة من مصوري قناة (NRT عربية) اصيبوا باطلاقات مختلفة على ارجلهم اثناء ادائهم مهامهم، اذ تعرض كل من الزملاء حاتم هاشم وكرم مظفر وعبدالله محمد لاصابات متفاوتة، من خلال اطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية بالقرب من اماكن تمركزهم، اضافة الى تعرضهم الى حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، مع الزميلة مراسلة القناة ذاتها ندى المرسومي، فضلا عن تحطيم احدى كاميرات القناة من قبل القوات الامنية”.

وزادت الجمعية “كما عرض ايضا كادر صحيفة الجورنال المكون من اربعة زملاء، ومراسل قناة روداو بهمن محسن، ومراسل ومصور قناة الموصلية الزميلين ايمن الجبوري واشرف محمد، ومصوري قناة المدى ابراهيم المحمود ومنير الجبوري لحالات اختناق متفاوتة الشدة”.

وأكدت الجمعية “وجود تقصد واضح من قبل القوات الامنية، لتوجيه القنابل المسيلة للدموع والطلق الناري والمطاطي صوب الكوادر الاعلامية لحجب التغطيات، وعرقلة استمرار نقل مجريات الاحداث، فانها تعتبر ما حصل يعد خرقا فاضحا للدستور والقوانين النافذة، واجراء واضح لمنع حرية العمل الصحفي”.

وحملت “رئيس الوزراء حيدر العبادي باعتباره قائدا عاما للقوات المسلحة مسؤولية سلامة جميع الصحفيين، وتدعوه الى فتح تحقيق عاجل لمعرفة مطلقي النار على الصحفيين ومحاسبتهم”.

وتعهدت الجمعية بـ”مقاضاة احد ضباط القوات الخاصة الذي اطلق النار على رجل الزميل همام ابو عوف مصور قناة anb”.

واشارات الى ان “ما حصل هذا اليوم يعد الاول من نوعه في العراق منذ العام 2003، اذ لم يشهد البلد يوما اعتداءً على 13 مراسلا ومصورا في بضعة ساعات، على الرغم من ان تهديدات التنظيمات الارهابية والمليشياوية في اعوام العنف الطائفي كانت اقسى واخطر على الصحفيين من الاعوام الحالية”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: