خطيب الكوفة يتهم سياسيين بمحاولة “خلق” جبهة صراع بين المتظاهرين وإيران ويحذر “المتطاولين”

اهم الاخبار 13 مايو 2016 0
خطيب الكوفة يتهم سياسيين بمحاولة “خلق” جبهة صراع بين المتظاهرين وإيران ويحذر “المتطاولين”
+ = -

بصمة برس / النجف

اتهم إمام وخطيب مسجد الكوفة بالنجف علي الطالقاني، اليوم الجمعة، سياسيين بمحاولة “تضخيم” شعارات المتظاهرين تجاه إيران لـ”خلق جبهة صراع بينها وبينهم”، وعدها “محاولات فاشلة لا تعدو كونها تصيداً بالماء العكر”، وفيما أكد رفض تدخل إيران أو أية دولة في الشأن العراقي، حذر بأن “الشعب قادر على أن ينتزع لسان من يتطاول عليه”.

قال الطالقاني خلال خطبة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة بالنجف وحضرتها (بصمة برس)، إن “بعض المسؤولين الذين لا دين لهم ولا حياء ولا مروءة اختزلوا انعدام الدين والأدب من خلال توعد المتظاهرين بعبارات القتل والعنف وتحرض الأجهزة الأمنية”، عاداً أنه “كان المفترض بالسياسيين الاعتراف بفشلهم بتوفير الخدمات للمواطن العراقي، والظهور بمظهر المعتذر للشعب العراقي، وشكر المتظاهرين كونهم لن يقوموا بعملية انقلاب على مؤسسات الحكومة”.

واتهم الطالقاني، “بعض السياسيين في تضخيم الهتاف الذي حصل من بعض المتظاهرين تجاه إيران لخلق جبهة صراع جديدة بين المتظاهرين وإيران، ولفت الأنظار عن غاية المظاهرات التي تهدف لإسقاط المحاصصة الطائفية والعرقية”، عاداً أن “تلك محاولات فاشلة لا تعدو كونها تصيداً بالماء العكر”.

وأكد الطالقاني، أن “موقفنا من الجمهورية الإسلامية معروف وواضح بأنها جارة محترمة، وشعبها شقيقنا بالدين والإنسانية ولا توجد لدينا نوايا عدوانية ضدهم على الإطلاق”، مشيراً إلى أن “التيار الصدري لن يحيد عن مبادئه الرافضة لتدخل أية دولة في شؤون العراق سواء أكانت إيران أم غيرها”.

ودعا الطالقاني، المتظاهرين إلى “عدم الانجرار خلف المهاترات والسباب”، مطالباً إياهم “بنشر جرائم السياسيين وسرقاتهم وأكاذيبهم للعالم، وفضحهم في وسائل الإعلام وبيان حقيقة التظاهرات السلمية وأهدافها الوطنية”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: