وفيق السامرائي يهاجم الحكومة والبرلمان ويؤكد: حكومة الإنقاذ ستكون تحت غطاء غبار الميدان

اهم الاخبار 05 مايو 2016 0
وفيق السامرائي يهاجم الحكومة والبرلمان ويؤكد: حكومة الإنقاذ ستكون تحت غطاء غبار الميدان
+ = -

بصمة برس / بغداد

هاجم الخبير الاستراتيجي والمحلل السياسي وفيق السامرائي، الخميس، الحكومة ومجلس النواب، مؤكدا أن المجلس لم يتصد لحيتان الفساد، ولم يشارك البرلمان بأي توجهات إصلاحية، فيما أشار إلى أن حكومة الإنقاذ إن حصلت فستكون تحت غطاء غبار الميدان.

 

وكتب السامرائي منشورا على صفحته في “فيسبوك”، واطلعت عليه “بصمة برس”، إنه “رفضا لنهج وسياسة رئيس البرلمان للدورة السابقة، تأملنا خيرا بسياسة سليم الجبوري، إلا أن الوقائع أظهرت سياسة لا تخدم وحدة العراق”، معتبرا أن “المجلس لم يتصد لحيتان الفساد، ولم يستجب لمواصفات ومتطلبات استجواب وزراء ومسؤولين كبار أثيرت عليهم تهم فساد، ولم يشارك البرلمان بأي توجهات إصلاحية، فأصبح موضع نقمة شعبية، وكذلك الحكومة ، ومؤسسات الدولة الأخرى، لم تنهض بمسؤولياتها اللازمة”.

 

وأضاف أن “معظم الكتل السياسية كانت في مرحلة تمزق، وتأخرت عمليات التحرير بسبب السياسيين حصرا وليس نتيجة توازنات قوى على طرفي القتال، وحتى الآن، لا يزال الفاسدون يفسدون، وعندما تشح الأموال يقومون بسرقة أراضي الدولة تحت غطاء توزيعها للناس. والمؤسسات عاجزة، مشيرا إلى أن “التظاهرات الأخيرة ودخول الخضراء والبرلمان، حركا السواكن، وقد يكون قادة الموجة عموما والتيار الصدري تحديدا أقل المستفيدين إن لم يكن/ أو سيكون أشد المتضررين مما حدث”.

 

وتابع السامرائي أن “الصراع ليس في جبهات القتال فقط، بل في قلب بغداد.. أيضا، وشعر قادة الحشد بأن حدوث خلل استراتيجي في بغداد لا تعوضه انتصارات (تعبوية) في قواطع العمليات خصوصا بعد محاولات تحجيم دورهم، وبما أن الدواعش فقدوا زخمهم التعرضي، فقد تزايد القلق على بغداد وعدم تركها لخصوم سياسيين وأعداء ولاختراقات داعشية”، مضيفا “من هنا، تحركت تشكيلات من قوات نخبة الحشد ووزارة الداخلية لإعادة ضبط السيطرة على بغداد”.

 

وأكد أن “محاكمات قادة الجيش السابق وبعضهم ظلمتهم الظروف والقرارات الخاطئة، كانت رنة جرس قوية لقادة الجيش الحاليين، ففقد معظمهم المبادرة حتى ضمن حدودها المنطقية الشرعية، أو ضعفت جدا”، لافتا إلى أن “المطالبة بتطبيق التغيير على وزير الداخلية الرجل الميداني الشجاع لم يعد واردا، والتقليل من الحشد أصبح من الماضي”.

شاركنا الخبر
%d مدونون معجبون بهذه: