كي برس/ بغداد

 

 

 

 

أغلقت صناديق الاقتراع في انتخابات العراق البرلمانية العامة عصر اليوم بعد يوم شهد أول انتخابات بعد القضاء على داعش الذي احتل ثلث مساحة العراق والذي سقطت تهديداته السبت في استهداف الناخبين والمرشحين، حيث جرى الاقتراع بأجواء أمنية هادئة بشكل عام.. بينما بدأ على الفور عد الأصوات، مع توقعات بإعلان النتائج النهائية خلال 48 ساعة.

 

 

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات عن بدء عملية الفرز والعد الالكتروني بعد انتهاء عملية التصويت مباشرة وذلك للمرة الاولى في تاريخ الانتخابات في العراق. واشارت الى ان اعلان النتائج النهائية للانتخابات سيتم خلال 48 ساعة”.

 

واوضحت انها ستقدم في وقت لاحق مساء اليوم تفاصيل عن عدد المشاركين في التصويت ونسبهم في جميع محافظات البلاد الثمانية عشر.

 

 

وقد جرت عملية الانتخاب التي استمرت 11 ساعة بمراقبة 250 مراقب دولي و50 الف محلي وتغطية 5 الاف اعلامي عراقي و400 اعلامي واجنبي لمجرياتها. واقرت المفوضية العليا للانتخابات بحصول عطلات في اجهزة التصويت الالكترونية ما خلق بعض الاضطراب في عمليات التصويت بعدد من مراكز الانتخاب.

 

واشارت نقيب المحامين أحلام اللامي الى تسجيل العديد من الخروقات في المراكز الانتخابية في بغداد والمحافظات، موضحة انه سيتم تقديمها الى المفوضية العليا للانتخابات. واضافت في تصريح صحافي ان “هناك مراكز في بغداد والمحافظات تروّج لقوائم ومرشحين وبشكل علني”.

 

لافتة الى ان “هناك مراكز لم تفتح في الوقت المحدد كما شهدت اجهزة الاقتراع اعطالاً كثيرة”. واشتكت اللامي الى عدم وجود مراكز تجري فيها عمليات تفتيش للنساء، ولم يسمح للنساء بالدخول والادلاء باصواتهم لهذا السبب.