كي برس/ النجف الأشرف

 

 

 

 

 

 

 

أعتبر إمام وخطيب جمعة الكوفة إن العراقيين يخوضون حربا ضروس مع طغمة سياسية أكلت العباد والبلاد مبينا” ما يفصلهم عن الانتصار عليها إلا ساعات فقط .

 

 

 

وقال إمام وخطيب الجمعة في مسجد الكوفة هادي الدنيناوي ” أوجه كلامي إلى الكتل السياسية التي كانت حاكمة ومرشحة للانتخابات لقد حكمتم العراق سنين طوال بلغت حصيلتها إنكم أسميتم الأيام بالدامية وحتى مضى الاسم على جميع أيام الأسبوع مع مجزرة سبايكر والصقلاوية وشهداء تترا وأمهات ثكلى وأرامل حسرى وأيتام ينأى عن الإحصاء عددها ومدن عراقية اتضح بيعها فان لكم أدنى ذرة من الأخلاق والإنسانية وحياة الضمير ما دخلتموها خائبين مرة أخرى .

 

ودعا الدنيناوي المرابطون على مراكز الاقتراع عدم التسامح بالتلاعب بصناديق الاقتراع ومنع محاولات التزوير وعليهم محاولات إفشال البيع والشراء بالأصوات .

 

وطالب الدنيناوي ” مفوضية الانتخابات الإسراع بفرز الأصوات وعدها بالوقت الذي لا يمكن لأحد توجيه الاتهام لهم بالتزوير ولا نطلب منكم الا إبراز الحق وإبراز أوراق الاقتراع بوقتها المحدد ومحاسبة من يقوم بالتزوير بأشد الحساب حرمة لدماء الشهداء وتراب الوطن .

 

 

وبين ” إن الناخب العراقي اليوم إما أن يأتمر بأمر المرجعية او بأمر قيادة دينية وكلتاهما حرمت ومنعت انتخاب الوجوه القديمة التي جلبت العار والشنار للعراق وسلبت موارده وخيراته وملأت كروشها وجيوبها من أمواله وحولت أرصدتها الى خارجه .

 

وتابع الدنيناوي ” في الجمعة السابقة طلبت المرجعية المشاركة الواسعة في الانتخابات وتفادي الوقوع في شباك الفاسدين من المجربين ومنع التدخل الخارجي بالانتخابات وركزت في أوامرها على عدم انتخاب من لهم ارتباط بدول خارجية وعدم انتخاب الذين شغلوا مناصب في الدورات السابقة واستأثروا بالسلطة وضيعوا خيرات العراق وعدم انتخاب من يدعي ان المرجعية داعمة له .
وختم خطبته بالقول ” فلن يبقى عذر لمعتذر بانتخاب الحثالات إلا ان كانوا على شاكلتهم ويريدون إكمال المخطط الأمريكي الصهيوني بان يبقى العراق ضعيفا ماديا ومعنويا منهوب الثروات . ا