كي برس / بغداد

ذكر القيادي في الحشد الشعبي، اليوم الاثنين، ان جناح داعش السياسي بدأ يتحرك للتشويش على رجال الحشد المشاركين بالانتخابات ومهاجمتهم.

وقال النوري لـ”كي برس”، ان “الحشد الشعبي بدأ يتعرض الى هجمات منظمة من جديد في الفترة الحالية ما قبل الانتخابات بهدف تغيير قناعة الناخبين”.

واضاف ان “الفاسدين والفاشلين والمهزومين بعد هزيمة داعش جيشوا مرة اخرى جيوشهم الالكترونية للنيل من الحشد ورجاله”، مشيرا الى ان “هؤلاء يعتقدون ان لا مكان لهم في السياسة في ظل وجود الحشد الشعبي”.

ولفت الى انه “بالفعل بدأ جناح داعش السياسي يتحرك للتشويش على الحشد ورجال الحشد المشاركين في الانتخابات”.