كي برس / بغداد

قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري في مقابلة صحفية مع صحيفة “الغد” الأردنية إنه يرى أن العراق “لم يشهد تنمية وإعماراً ملموساً منذ سقوط نظام  صدام حسين” عام 2003.

وأرجع الجبوري ذلك للمواجهات مع الإرهاب والأموال التي انفقت وذهبت الى “جيوب الفاسدين”.

وردا على السؤال عن وجود من يترحم على الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، قال إن “بعض المواطنين العاديين يشعرون أحيانا أن ليس هناك تغير نحو الأفضل ويعربون عن الحنين للأيام الماضية”.

وأشار إلى أن المصالحة الوطنية في العراق “ما تزال متعثرة ولم ترتق الى عنوان التفاهمات الممنهجة بثوابت تتفق عليها الطبقة السياسية”.

وشدد الجبوري على أنه “من الصعب تحقيق المصالحة في ظل وجود ميليشيات مسلحة خارج إطار الدولة، وقال إنه “لا سبيل للعراق إلى بوحدة القرار الأمني والاستراتيجي و تقوية المؤسسات العسكرية والأمنية”.

وبالنسبة للحشد الشعبي، قال الجبوري إن “الحشد الشعبي في وقت من الأوقات وفي مواجهة داعش أدى دوره ومهمته، وقدم تضحيات عديدة، وكان يمثل هبة شعبية متضامنة مع القوات العسكرية العراقية. والآن الوضع مختلف، فإما أن ينخرطوا ضمن المؤسسة العسكرية أو يأخذ شطر كبير منهم مكافأة، ويتخلوا عن حمل السلاح، لأنه لا يمكن تصور وجود أذرع مسلحة خارج إطار القوات المسلحة الرسمية العراقية أو المعترف بها”.

المصدر: صحيفة “الغد”