بصمة برس/ الموصل

 

 

 

 

اكدت قيادة عمليات قادمون يا نينوى، اقدام تنظيم “داعش” الارهابي، على استخدام قذائف معبئة بمواد كيمياوية سامة لعرقلة تقدم القوات الامنية في الجانب الايمن لمدينة الموصل، فيما اشارت الى ان تلك القذائف كانت محدودة التأثير وحققت إصابات محدودة.

 

وقالت قيادة عمليات قادمون يا نينوى في بيان، انه “يوم السبت المصادف 15 نيسان وخلال العمليات العسكرية التي نفذتها قواتنا الأمنية في عمليات قادمون يا نينوى وأثناء تقدم القطعات حاولت عصابات داعش الإرهابية اعاقة تقدم قواتنا من خلال استخدامها قذائف معبئة بمواد كيمياوية سامة”.

 

وأوضح البيان، ان القذائف “كانت محدودة التأثير وحققت إصابات محدودة تم إخلائها وعلاجها بشكل كامل ولم تتسبب في استشهاد اي مقاتل ولَم تؤثر على تقدم القطعات التي باشرت باكمال تحريرالمناطق المحددة لها وستضرب بقوة لاتلين أبدا على رؤوس الدواعش وتدمير قدراتهم ولن تتوقف الا بالقضاء عليهم نهائيا ولامكان لهم بالعراق”.

 

وادانت قيادة عمليات قادمون يا نينوى،” بشدة محاولات العدو اليائسة في استخدام مواد سامة داخل مناطق مأهولة بالسكان من اجل البقاء على أرض الموصل العراقية الحدباء”.