بصمة برس/ بغداد

 

 

اكدت النائبة عن تحالف القوى لقاء وردي على ان تصريحاتها ليست طائفية، فيما اشارت الى ان الاعلان عن تشكيل اقليم سني ربما يصب في مصلحة البلد.

 

وقالت وردي، انني “لست طائفية ولم ادعو كغيري الى تطبيق نظرية (7ْْX7)، بل ان كل تصريحاتي كانت تطالب بتحقيق العدالة بين كافة مكونات الشعب العراقي ومحاربة التشرذم الطائفي وسمومه التي طرحها الكثير من السياسين”، معرجة على ان ” الدعوة لأقامة اقليم سني او شيعي او كردي قد تكون هي الحل لأزمة العراق، ومن الممكن ان تصب بمصلحة البلد”.

 

اما عن قضية رفع العلم الكردي في كركوك قالت النائبة، ان ” قرار رفع العلم كردستاني فوق محافظة كركوك متسرع وغير مدروس، الا انني اوعز اسباب هذا القرار الى كسب سياسي لحزب معين من هذه المحافظة على حساب المكونات الاخرى”.