بصمة برس/ بغداد

تعتزم لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، عقد اجتماع غداً الثلاثاء لمناقشة ما وصفته بـ”الاحتلال” التركي لمناطق في محافظة دهوك بإقليم كوردستان.

وقال عضو اللجنة محمد الشمري، إن “يوم غد الثلاثاء سيكون بداية الفصل التشريعي الجديد لمجلس النواب العراقي، وسيكون هناك اجتماع للجنة الامن والدفاع البرلمانية لمناقشة التوغل التركي الأخير في الأراضي العراقية، والتطورات العسكرية هناك، ونحن نعتقد ما يجري هو عملية احتلال”.

وبين الشمري ان “لجنة الامن والدفاع البرلمانية بعد اجتماعها يوم غد الثلاثاء، سيكون لها موقف وقرارات وتوصيات بشأن ما يجري من توغل تركي خطير وكبير داخل الأراضي العراقية، كما سيتم بحث استضافة عدد من المسؤولين لمناقشة هذا الملف المهمة، والذي يخص سيادة العراق وحفظ امنه القومي”.

وشهدت الأيام الماضية انتشاراً للجيش التركي في مناطق قضاء العمادية بمدينة دهوك، ونشر نقاط تفتيش، في حين طالب نواب بعقد جلسة استثنائية لمجلس النواب.

واليوم الإثنين، بحث رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، مع السفير التركي الجديد لدى بغداد أنيل بورا إنان، إجراءات التنسيق الأمني المشترك في المناطق الحدودية، بما يؤكد سيادة العراق على أراضيه ومنع أي خروقات.

ورصدت منظمة “فرق صناع السلام” الأميركية (CPT)، يوم الخميس، 27 حزيران 2024، دخول الجيش التركي صوب اقليم كوردستان العراق بـ300 دبابة ومدرعة واقامة حاجز امني ضمن حدود منطقة بادينان، خلال الأيام العشرة الماضية.

وشنّت القوات التركية قرابة 1000 هجوم وقصف داخل أراضي إقليم كوردستان العراق خلال النصف الأول من العام 2024، بحسب منظمة (CPT) الأمريكية.