بصمة برس/ بغداد

كشف مربو حيوانات الحمير في محافظة كركوك، يوم الجمعة، عن تراجع كبير بأعدادها في عموم المحافظة بعد زيادة الطلب عليها في محافظات أخرى، وفيما بيّنوا أن هناك طلبا على حليبها لغرض “حمل النساء”، اكد مهتمون بالثروة الحيوانية أن هذا النوع من الحيوانات معرض للانقراض خلال السنوات القليلة القادمة في كركوك والعراق بشكل عام نتيجة عدم الاهتمام بها.

ويقول أحد تجار بيع وشراء الحمير ويدعى حمد خالد، إن “أعداد الحمير في كركوك تراجع بشكل مخيف خلال السنوات الاخيرة حيث كانت اعدادها في المحافظة خلال السنوات الاخيرة بحدود 3 آلاف حمار، وفي هذا العام تراجعت الأعداد بصورة مخيفة بعد زيادة الطلب عليها في محافظات اقليم كوردستان وكذلك في جنوب العراق”.

ويضيف أن “تجارة الحمير ليست مهنة جديدة بل نعمل على بيعها وشرائها منذ سنوات، ويبلغ سعر الحمار بين 60 ألف وصولاً الى 150 ألف دينار بما يعادل (100) دولار أمريكي، وتستخدم في كثير من الأحيان في المناطق الحدودية بين العراق وإيران، أو باتجاه تركيا لنقل البضائع، وكذلك عليها طلب في المحافظات الجنوبية”، مبينا اننا “نقوم بنقلها وفي الغالب تباع بمجموعات ذات أعداد تتراوح بين 10 الى 40 حماراً كي تكون قيمة الأسعار بملايين الدنانير”.

ويشير الى أن” المتبقي من الحمير في كركوك بحدود 125 حماراً موزعة على اقضية ونواحي كركوك”، مبينا أن” ديالى وبغداد أيضاً تشتري أعداداً من الحمير حيث يقوم مشتروها بوضعها في معامل صناعة الطابوق في ديالى ومحيط العاصمة بغداد وتستخدم للنقل”.

بدوره يؤيد سيف عبد الجبار، وهو مختص بحماية الحيوانات في كركوك، رأي التاجر عبر حديث لوكالة شفق نيوز، قائلاً إن “مجموعة من المهتمين بحماية الحيوانات في كركوك سجلت تراجعاً مخيفاً في أعداد الحمير وقمنا بإحصاء اعدادها في كركوك من خلال فرق رصد زرنا مواقعها في اطراف كركوك حيث تكثر وسجلنا اعدادها بحدود 100 – 125حماراً هو كل ما تبقى من الحمير”، مبينا أن “هذا الامر يدعو للقلق وفي غضون سنوات قليلة ستكون الحمير منقرضة في كركوك والعراق بسبب قلة أعدادها من جهة وعدم الاهتمام بها من جهة اخرى”.

ودعا عبد الجبار الجهات المعنية بحماية الحيوانات الى “ضرورة الوقوف عند تراجع أعداد الحمير وإنشاء محميات للتكثير منها في عدد من المحافظات ومنها كركوك”.

“التشافي بحليب الحمير”

من جهته يقول أحد مربي الحمير في كركوك ويدعى سعدون جابر، في حديث لوكالة شفق نيوز، إنه” يمتلك بحدود 25 حماراً ويقوم بتربيتها لغرض استخدامها في عملية الرعي وتربية الاغنام ونقوم في كل مرة بحلب اناث الحمير ونقوم بإعطاء حليبها لمن يبحث عنه ويراجعنا نساء ورجال ويطلبون الحليب وهي بكميات محدودة حيث يقولون بان المرأة التي لا تلد تشرب من حليب الحمار لأكثر من شهر وكذلك يستخدم كعلاجات مختلفة لبعض الامراض”.