بعد التصعيد الخطير الذي شهدته الحدود السورية الأردنية إثر الهجوم الذي طال قاعدة عسكرية أميركية أدى إلى مقتل 3 جنود وإصابة 34، تبرأت إيران من تلك الضربة.
فقد نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، تورط بلاده في كافة الهجمات التي استهدفت قواعد عسكرية أميركية، معتبرا أن الاتهامات التي تساق ضدها في هذا الشأن “غرضها سياسي وتهدف إلى قلب الحقائق في المنطقة”.

كما أردف “سبق أن قلنا بوضوح إن جماعات المقاومة في هذه المنطقة ترد على جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي يرتكبها النظام الصهيوني”، وهي لا تؤتمر بأوامر إيران، وتُقرّر أفعالها بناءً على مبادئها الخاصة، وفق ما جاء في بيان للوزارة نقلته اليوم الاثنين وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

من جهته، نفى متحدث باسم البعثة الإيرانية بالأمم المتحدة، وجود أي صلة لبلاده بالهجوم على القوات الأميركية في قاعدة البرج 22 شمال شرقي الأردن.