بصمة برس/ بغداد

اكدت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة الاتحادية ، اليوم الأربعاء ، تنفيذ عمليَّات ضبطٍ لحالات هدرٍ للمال العام، ومغالاةٍ في الأسعار ومُخالفاتٍ ماليَّةٍ وقانونيَّةٍ في عددٍ من الدوائر في محافظة النجف.



وذكرت الدائرة في بيان أنَّ “الفريق المُؤلَّف في مكتب تحقيق النجف، الذي انتقل إلى مطار النجف الدوليِّ، كشف مُخالفاتٍ ماليَّة وقانونيَّة في تنفيذ مشاريع إنشاء بنايةٍ خاصَّةٍ بمنظومة الكاميرات وتغذية الكهرباء لمشروع كراج المُوظَّفين الجديد ومشجب أسلحة (BRC)، مُبيّـنةً أنَّ تلك المُخالفات أدَّت إلى هدر مبلغ (227,954) ألف دولارٍ أمريكي من المال العام”.



وأضافت إنَّ “الفريق رصد مُغالاة في أعمال تجهيز موادّ لمُستشفى الحكيم بمبلغ (1,723,000,000) مليار دينارٍ، لافتةً إلى ضبط صورٍ مُصدَّقةٍ من معاملة العقود الخاصَّة بالتجهيز في قسم الحسابات في دائرة صحَّة المُحافظة، وفي هيئة إعمار النجف تمَّ الكشف عن مُخالفاتٍ مُرتكبةٍ من قبل مُوظَّفي هيئة الإعمار بإحالة مشروع بناء مدرسةٍ تتكوَّن من (18) صفاً في الكوفة بكلفة (1,290,243,000) مليار دينارٍ”، لافتةً إلى أنَّ “الأرض المُخصَّصة للبناء غير كافيةٍ لتنفيذ المشروع، وتمَّ تخصيصها دون إجراء كشفٍ أوليٍّ”.



وأشارت الدائرة إلى أنه “في عمليَّةٍ منفصلةٍ تمكنت ملاكات المكتب من ضبط محضر كشفٍ وتقدير عقارٍ في حي ميسان في بلديَّة الكوفة تمَّ بيعه وفق المادة (25) من قانون بيع وإيجار عقارات الدولة رقم (21 لسنة 2013) إلى أحد مُوظَّفي البلديَّة بأقلّ من قيمته الحقيقيَّـة؛ بهدف تحقيق منفعةٍ خاصَّةٍ على حساب المال العام، فضلاً عن تنظيم معاملة صرفٍ لشراء أعمدةٍ كهربائيَّةٍ في العام 2020 بمبلغ (44,000,000) مليون دينارٍ”، مُشدِّدةً على أن “عدم إكمال العمل لغاية الآن أدَّى إلى سرقة قسمٍ من المواد التي تمَّ شراؤها، أمَّا في معمل جلود الكوفة فقد تمَّ ضبط أوليَّات وجود أحذيةٍ وحقائب سفرٍ ورياضية وبدلاتٍ طبيَّة ودروعٍ تصل قيمتها إلى أكثر من (120,000,000) مليون دينارٍ متروكة في مخازن المعمل”.