بصمة برس/ بغداد

أعدَّت وزارة التربية خطة لتوزيع المحاضرين الذين تمَّ تعيينهم مؤخراً، وأعلنت شمولهم بنظام الخدمة في مناطق الأطراف والأقضية والنواحي لمدة لا تقل عن خمسة أعوام. 

وقال الوكيل الإداري للوزارة الدكتور فلاح القيسي للصحيفة الرسمية: إنَّ “عملية توزيع المحاضرين بين المدارس ستكون على أساس الحاجة لاختصاصاتهم من أجل سد النقص الحاصل”.

وأضاف أنَّ “المحاضرين سيسدون الشواغر في المدارس الابتدائية والثانوية، مؤكداً أنَّ عملية توزيعهم ستكون بين الأقضية والنواحي لكل محافظة، إذ سيتم شمولهم بنظام وقانون وزارة التربية الخاص بالمعلمين والمدرسين، فضلاً عن شمولهم بالنقل والتنسيب أسوة بأقرانهم من المثبتين على الملاك الدائم، إذ سيقضي كل منهم خدمة لمدة لا تقل عن خمسة أعوام في الأقضية والنواحي.

وأردف أنَّ “عملية التسوية للمحاضرين تتم بعد إكمال الإجراءات الإدارية الخاصة بتثبيتهم، لاسيما أنَّ الوزارة أعلنت عن تثبيت دفعة جديدة من المحاضرين في محافظة ديالى والكرخ الثانية والبصرة وبابل”.

 من جهتهم، طالب محاضرون مثبتون حديثاً في وزارة التربية بفتح أكثر من مركز للفحص الطبي كونها فقرة خاصة ضمن إجراءات التثبيت على الملاك الدائم، فوجود مركز واحد ضمن كل مديرية أدى إلى زخم كبير في أعداد المحاضرين المراجعين.