بصمة برس/ بغداد

كشف مصدر عسكري رفيع في المنطقة الخضراء، يوم الخميس، أن القوة المكلفة بحماية مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء السابق، تلقت أوامر، بالانسحاب وترك موقعها قرب البيت الذي يسكنه في المنطقة الخضراء.

وقال القائد العسكري إن “قوام القوة نحو مائة منتسب، وان معظمهم لم ينفذوا حتى الآن الأوامر المفاجئة بترك منزل الكاظمي والتي صدرت صباح الخميس”.

وسبق أن كشف الكاظمي عن تعرضه لعدة محاولات اغتيال.

ويحتفظ كبار المسؤولين السابقين في العادة، بعدة افواج حماية حكومية، حتى بعد سنوات من مغادرة المنصب. لكن تجريد الكاظمي من حمايته، يأتي بعد ثلاثة أسابيع من مجيء حكومة محمد شياع السوداني.

وتوعدت فصائل مسلحة مقربة من إيران بمناسبات متعددة باتخاذ إجراءات وصفتها بـ الانتقامية من الكاظمي.

القائد العسكري قال إن “الأوامر التي صدرت مؤخراً تعني وضع الكاظمي في مرمى الكثير من خصومه الذين ينتشرون في المنطقة الخضراء ويسيطرون على مفاصلها”.