بصمة برس/ بغداد

تسلّم القائم بالأعمال المؤقت لجُمهُوريَّة العراق في أنقرة المُستشار خليل إبراهيم محمود، اليوم الجمعة، من مدير عام دائرة التراث والمتاحف التركيّ كوكهان يازدن، خمس عملات ذهبيَّة تعود للعصر العباسيّ، وقطعة تمثال تعود للعصر السومريّ عليها نقوش سومريَّة.

وذكرت وزارة الخارجية العراقية في بيان أن “هذه القطع “تم ضبطها من قبل السلطات التركيَّة في إسطنبول، بحوزة أحد جامعيّ المقتنيات حصل عليها في مزاد علني خارج البلاد، وبعد إجراء التحري والتحقيق من قبل السلطات التركيَّة المُختصة أظهرت أنَّ القطع الأثريَّة السته تعود للعراق وجرى تهريبها إلى خارجه بطرق غير شرعيَّة”.

وألقى القائم بالأعمال كلمة خلال مراسم التسليّم التي جرت في مديريّة المتاحف الأثريَّة في إسطنبول، عند تسلم القطع قال فيها، “إنَّ هذه القطع كانت محفوظة لدى السلطات التركيَّة، وتم التأكَّد من عائديتها إلى العراق من خلال لجنة مُختصة من الهيئة العامة للآثار والتراث العراقيَّة، إضافةً إلى لجنة من الباحثين الأتراك في متحف إسطنبول”.

وأضاف “أنا ممتن إلى مدير المتاحف الأثريَّة في إسطنبول وإلى السلطات التركيَّة لجُهُودهم المُستمرة والناجحة في مُكافحة تهريب الآثار، إذ تمكّنوا من خلال جُهُودهم المبذولة من إستعادة هذه القطع الأثريَّة، ذات الأهميّة التاريخيَّة إلى العراق”.

وأشار إلى أن “هذه القطع هي جزء من تاريخ وتراث الشعب العراقيّ وبالتالي تنتميّ إلى العراق، وسيتم عرضها في المتاحف العامة أمام أبناء الشعب العراقيّ لتزيد من تقديرهم لتاريخهم وثقافتهم، لافتاً إلى أنَّ هذه المُبادرة، مثال آخر على تعزيز التعاون الطويل الأمد والصداقة بين جُمهُوريَّة العراق والجُمهُوريَّة التركيَّة”.