شاخوان عبدالله يتوقع إطلاق بارزاني مبادرة لحل الوضع السياسي العراقي بعد عيد الفطر

اهم الاخبار 01 مايو 2022 0
 شاخوان عبدالله يتوقع إطلاق بارزاني مبادرة لحل الوضع السياسي العراقي بعد عيد الفطر
+ = -

بصمة برس/ بغداد

أعلن نائب رئيس مجلس النواب شاخوان عبدالله، أنه يتوقع أن يطلق الرئيس مسعود بارزاني بعد عطلة عيد الفطر مبادرة لحل الوضع السياسي في العراق، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، قرر صرف مستحقات فلاحي إقليم كورردستان والـ200 مليار دينار لحكومة الإقليم، وأنه عرض على رئيس الوزراء العراقي العقبات التي تقف في سبيل مباشرة اللواء 20 لقوات البيشمركة مهامه.

وقال شاخوان عبدالله لقاء تلفزيوني، ، إلى أنه اجتمع يوم الثلاثاء الماضي مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، لبحث مجموعة قضايا، قائلاً: “بحثنا مسألة المستحقات المالية لإقليم كوردستان، والمستحقات المالية للفلاحين، ومسألة كركوك وهي مهمة للغاية، وموضوع اللواء 20، وأكدت له على الحفاظ على علاقاته مع إقليم كوردستان وتحسينها”.

وذكر شاخوان عبدالله أنه تحدث مع الكاظمي عن التلكؤ في صرف الـ200 مليار دينار لإقليم كوردستان والامتناع عن صرف مستحقات الفلاحين البالغة 309 مليارات دينار، وقال: “كنت قد وجهت إليه كتاباً بخصوص هذا الموضوع (المستحقات المالية للفلاحين) وهناك دون عليه هامشه من أجل صرف هذا المبلغ لفلاحي إقليم كوردستان وتوزيعه عليهم، وهذه المستحقات تعود للفترة من 2014 إلى 2016”.

وعن اللواء 20 لقوات البيشمركة الذي تم تشكيله وتدريبه، لكنه لم يباشر مهامه، خاصة بعد تزايد تحركات داعش، قال عبدالله إنه طلب من الكاظمي “الإسراع في صرف المستحقات المالية للواء، وحملت معي كتاباً إلى الكاظمي الذي هاتف مباشرة رئيس أركان الجيش العراقي لإزالة العقبات عن طريق هذا اللواء”.

وفي معرض إجاباته على أسئلة رووداو، ذكر شاخوان عبدالله أن الكاظمي كان قد وجه في اجتماع مجلس الوزراء العراقي بصرف هذا المبلغ لحكومة إقليم كوردستان.

وعن أحوال كركوك والعراقيل التي توضع في سبيل الأطراف الكوردستانية فيها، أشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي رأى أن على مكونات كركوك أن تتفق: “واتفقنا في الرأي بأنه لا ينبغي أن تبقى كركوك على حالها هذه ويجب أن تكون المدينة للكركوكيين”.

كما أشار نائب رئيس مجلس النواب العراقي إلى أن عند رئيس الوزراء العراقي مشروعاً لإدارة كركوك، لكنه لم يبد الاستعداد للكشف عن مضمون المشروع، مكتفياً بالقول إنهم سيبحثونه مع القيادة السياسية الكوردية.

وذكر نائب رئيس مجلس النواب مشاكل الفلاحين الكورد في محافظة كركوك، وقال إن الأراضي الزراعية ستعاد لمالكيه حسب القانون وستلغى عقود العرب المستقدمين: “هؤلاء العرب يجددون عقودهم بوساطات وعلاقات شخصية، وكان لي اجتماع مع وزير الزراعة العراقي وقد وجه كتباً رسمية إلى المحاكم لكي لا تجدد أي عقود لحين حل الموضوع سياسياً”.

وعن الاتفاق بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والتيار الصدري والسنة في مجلس النواب العراقي، قال شاخوان عبدالله إن هناك من يظن أن الاتفاق بات يعاني من شرخ، لكن هذا ليس صحيحاً “والعلاقة بين الرئيس بارزاني والسيد مقتدى الصدر جيدة جداً، والاجتماعات توقفت بسبب شهر رمضان، وليس كل اجتماع يكشف للإعلام، والتحالف قائم كما هو”.

وعن الدور الأميركي في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، بين عبدالله أن “أميركا تؤيد الإسراع في تشكيل الحكومة، لكن المشكلة هي في البيت الشيعي والصدر واحد من الطرفين الشيعيين وليست هناك علاقة تربطه بأميركا، لهذا لم تستطع أميركا أن تلعب دوراً كما كانت تفعل في السابق”.

اجتمع شاخوان عبدالله في الأيام القليلة الماضية مع الرئيس مسعود بارزاني، وفي هذا السياق، أوضح نائب رئيس مجلس النواب العراقي أن “الرئيس بارزاني يقول إن وجودنا في بغداد هو من أجل عدم المساومة على حقوقنا الدستورية، وتحسين علاقاتنا مع الأطراف العراقية، وقد قال مراراً إننا نتواجد هناك من أجل الحقوق الدستورية لشعب كوردستان وليس من أجل المناصب، وبخصوص كركوك أكد على أنه يجب إصلاح الوضع الحالي وأن لا تبقى كركوك على حالها، وهو بصورة عامة ليس راضياً عن أوضاع كركوك”.

وأردف شاخوان عبدالله يقول: “فخامة الرئيس بارزاني يدعم وحدة الصف والوئام بين الأطراف الكوردستاني، لكن لا ينبغي أن يكون ذلك على أساس فرض الذات من جانب على آخر، فهناك من لم يلتفتوا إلى هذا وأخلوا بوحدة الصف الكوردي، ووضعوا مصالحهم الشخصية فوق المصلحة العليا لشعبنا”.

وأعلن النائب الثاني لرئيس مجلس النواب العراقي: “أتوقع أن تكون للرئيس بارزاني مبادرة لحل الوضع العراقي الحالي، سيعلنها بعد عطلة عيد الفطر”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان

Warning: Undefined global variable $maramjs in /home/keyiqac/public_html/wp-content/themes/keypress/footer.php on line 90